لماذا لم تحرك استقالة حنان عشراوي ساكنا؟

2020-12-23T11:13:43+02:00
وقفة تأمل
23 ديسمبر 2020آخر تحديث : الأربعاء 23 ديسمبر 2020 - 11:13 صباحًا
لماذا لم تحرك استقالة حنان عشراوي ساكنا؟

مر شهران تقريباً على تقديم الدكتورة حنان عشراوي استقالتها للرئيس أبو مازن ثم قبولها رسمياً وإعلان الدكتورة سبب استقالتها بما يتضمن عدم رضاها عن الأوضاع في المنظمة مطالِبة بتصحيح أوضاع المنظمة، ولكن لا من مجيب. وعندما تقدم حنان عشراوي الأكثر نشاطاً وحضوراً واحتراماً من بين أعضاء اللجنة التنفيذية استقالتها، حتى وإن كانت متأخرة، فهذا يعني أن الأمور لم تعد تطاق وأن المنظمة تحولت لكيان ميت بلا حياة أو مجرد ذكرى من الماضي.

لا نتوقع أن يتضامن أعضاء اللجنة التنفيذية مع حنان عشراوي لأنهم أصبحوا مرتبطين بمصالحهم الشخصية ولا يعنيهم أمر الوطن، ولكننا نأمل أن يستجيب الرئيس أبو مازن لصرخة حنان عشراوي ويبادر بالإعلان عن الانتخابات العامة كما تم التوافق عليها ويضع الجميع أمام مسؤولياتهم. وخصوصاً أن معركة مفاوضات لتسوية سياسية تلوح في الأفق الأمر الذي يتطلب الاستعداد لها، قبولاً أو رفضاً، بنظام سياسي مُوحد وتوافق وطني.

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق