كانت تسمى فلسطين ومع التطبيع ستبقى تسمى فلسطين

2020-12-13T18:59:04+02:00
وقفة تأمل
13 ديسمبر 2020آخر تحديث : الأحد 13 ديسمبر 2020 - 6:59 مساءً
كانت تسمى فلسطين ومع التطبيع ستبقى تسمى فلسطين

نعم وقفت الشعوب العربية إلى جانب الشعب الفلسطيني وما زالت ولها كل احترام وتقدير، وخاضت جيوش عربية حروبا مع الكيان الصهيوني دفاعاً عن أراضيها، وكانت قمة المد النضالي الفلسطيني في الستينيات والسبعينيات متزامناً مع المد الثوري والتحرري والقومي العربي. ولكن إن ارتأت الأنظمة العربية أن مصالحها تحتم عليها الاعتراف بإسرائيل وأن تترك الشعب الفلسطيني وحيداً في مواجهة الكيان الصهيوني وحليفته واشنطن فهذا شأنها وشأن شعوبها. ولكن حتى لو طبعت كل الأنظمة العربية فهذا لا يغير أو يبدل جوهرياً لا في عدالة القضية الفلسطينية ولا في استمرار الصراع مع الكيان الصهيوني، فالشعب الفلسطيني موجود على أرضه منذ آلاف السنين والحركة الوطنية التحررية الفلسطينية موجودة منذ مائة عام مع الثورة الفلسطينية الكبرى 1936 بل وقبلها في هبة البراق 1929 قبل أن تتواجد غالبية الدول العربية،

ونقول مع الشاعر الكبير محمود درويش “على هذه الأرض ما يستحقّ الحياةْ: على هذه الأرض سيدةُ الأرض، أم البدايات أم النهايات. كانت تسمى فلسطين. صارتْ تسمى فلسطين”. وستبقى تسمى فلسطين ما دام الشعب الفلسطيني صامداً وما دامت الشعوب العربية تؤمن بعدالة القضية الفلسطينية بالرغم من مشاغلها الداخلية وما يشوب الحالة السياسية الفلسطينية من سلبيات .

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق