أجهزة حماس الأمنية تلغي ندوة لـ “د.أبراش” حول الانقسام وصناعة دويلة في غزة

2020-09-05T20:45:25+02:00
في الصحافة
5 يونيو 2019آخر تحديث : السبت 5 سبتمبر 2020 - 8:45 مساءً

مد/ غزة: ألغى مركز رؤية للدارسات والأبحاث ندوة للكاتب أ.د أبراهيم أبراش، حول” الانقسام وصناعة دويلة غزة”والتي كانت مقرر السبت، وذلك بقرار من الأجهزة الأمنية التابعة لحركة حماس.
وأكدت مصادر لـ “أمد للإعلام”، رفضت ذكر اسمها، ان القرار بالغاء الندوة من قبل الأجهزة الأمنية جاء على خلفية اسم الكتاب “الانقسام الفلسطيني” والذي تزامن مع ذكرى “الانقلاب”.
وعن التفاصيل قالت المصادر: “تقدم مركز رؤية، كأي ندوة أخرى، بتصريح باشعار السلطات المحلية بموعد ومكان الندوة، وتفاجئ المركز بالرفض، ومنع انعقاد الندوة تماما، وتتحمل إدارة المركز اي مسؤولية عن انعقادها حتى بداخل المكان او خارجه”.
واستنكرت المصادر في اتصال بـ “أمد للإعلام”، هذا التعنت ورفض إقامة فعاليات ثقافية، واعتبرتها سياسة جديدة في غزة ضد الأفكار والأراء من قبل سلطة الأمر الواقع في قطاع غزة .
وأوضحت، ان الندوة كانت ستناقش كتاب الانقسام الفلسطيني، والذي هو بالأصل متداول في غزة، فلماذا هذا المنع بهذا التوقيت؟، على حد تعبير المصادر.
واعتبرت المصادر: “ان ذلك يخالف القانون الأساسي، الذي ينص على اشعار الجهة المختصة، وليس السماح او الرفض واخذ تصاريح، فتلك ندوة وليست مظاهرة!”.
من جانبه قال الكاتب والسياسي أ.د إبراهيم أبراش: “تفاجئت بعد الاستعداد التام للندوة، وقبل يوم فقط، بابلاغ الجهة المنظمة “مركز رؤية للدرسات بعدم الموافقة على اعطاء تصريح لتنظيم تلك الندوة، وعلى اثرها تم الغاء الفعالية ، دون تقديم اسباب واضحة”.
وأَضاف أبراش لـ “أمد للإعلام”: هذاالكتاب الذي تم رفض ندوة حوله، ليست الطبعة الاولى فهومطبوع منذ عام 2014 في عمان، ومن ثم طبع برام الله، وأيضا طبعة ثالثة بدولة المغرب، ثم اخرها كان في غزة.
واستغرب د. أبراش الرفض ومنع تلك الندوات الثقافية في هذا التوقيت، حيث تم مناقشة الكتاب سابقا في مؤسسة اخرى، وطرح القضايا الأساسية بالكتاب.
ورفض د.أ براش التعليق على الغاء الندوة من قبل الجهات المختصة، واكد ان ذلك أمر يرجع للمؤسسة المنظمة .

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق